مركز الشؤون الفلسطينية يحمل الحكومة والسلطات المصرية المسؤولية عن سلامة وفد المستثمرين إلى فلسطين

****** بيان صحفي *******

يعبّر مركز الشؤون الفلسطينية عن قلقه البالغ إزاء استمرار منع السلطات المصرية دخول وفد المستثمرين الدولي والذي يضم 124 شخصية من 16 دولة، كانوا في طريقهم لقطاع غزة صباح هذا اليوم للمشاركة في الملتقى الأول للاستثمار في فلسطين والذي تستضيفه غزة، وهو المؤتمر الذي يُعقد ولأول مرة شراكةً بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت السلطات المصرية على معبر رفح منعت دخول المشاركين رغم الحصول على إذن وتنسيق أمني مسبق من اللواء نادر الأعسر بتاريخ 23 أبريل/نيسان الماضي، وهو الاجراء المتعارف عليه، إلا أن الضابط المصري المسؤول عن المعبر رفض الاعتراف بوجود هذا التنسيق.

وعلم مركز الشؤون الفلسطينية أن سلطات المعبر وحتى لحظة إعداد هذا البيان، ما زالت تحتجز الوفد الاستثماري بعد ساعات من وصوله لمعبر رفح البري، وقامت باستدعاء قوات من الأمن المركزي ومكافحة الشغب بقيادة 4 ألوية من الأمن وصلوا من مدينة الاسماعيلية، مهددة باستعمال القوة والعنف لتفريق وإعادة المشاركين، رغم حصولهم على كل الموافقات المطلوبة، مما ينذر بتصعيد خطير وتهديد لحياة المشاركين.

 

إن مركز الشؤون الفلسطينية إذ يطالب السلطات المصرية المسؤولة باحترام تعهداتها والسماح بدخول الوفد إلى قطاع غزة، يحذر من المساس بأعضاء الوفد أو التعرض لهم، محملاً المسؤولية الكاملة لأي اعتداء على أي من أعضاء الوفد للحكومة والسلطات المصرية المسؤولة.

لمزيد من المعلومات وللاطلاع على الوضع الميداني مباشرة من معبر رفح يمكن الاتصال على الرقم

00201091511061

العنوان البريدي:

Palestinian Affairs Centre

Office 34
67-68 Hatton Garden
London
EC1N 8JY
United Kingdom

التعريف بالمركز:

للمركز هوية فلسطينية عامة، ولا يتبع لأية جهة حزبية أو تنظيمية، مع التقدير والاعتراف بأية توجهات سياسية قد يحملها المشاركون في أنشطة المركز بصفة شخصية، ويعمل المركز بانفتاح تام مع جميع القوى الفاعلة والداعمة لقضية الشعب الفلسطيني.

اشترك لتصلك نشرتنا البريدية: