*** تقرير صحفي ***

خيار حل السلطة في ندوة بعمان

عمّان- لندن - بروكسل 14/05/2012

بمشاركة مركز الشؤون الفلسطينية بلندن ومؤسسة "انفورم" ببروكسل وبرعاية نقابة المهندسين الأردنيين، انعقدت بالعاصمة الأردنية عمّان ندوة فكرية موسّعة حول آخر مستجدات القضية الفلسطينية بعد عام على توقيع اتفاق المصالحة بالقاهرة.

استضافت الندوة التي عقدت في مجمع النقابات بعمّان كل من د. إبراهيم حمامي، والأستاذ خالد الترعاني والأستاذ شاكر الجوهري، وبحضور مجموعة من الاعلاميين والصحفيين، عرض فيها المتحدثون وباستفاضة الخيارات المطروحة أمام الشعب الفلسطيني لتصويب الأوضاع السياسية الراهنة، خاصة خيار حل السلطة الفلسطينية.

ووسط ما يشبه الاجماع من الحضور على أهمية دراسة هذا الخيار كطرح جدي وواقعي، شهدت الندوة نقاشاً موسعاً ومعمّقاً حول خيار حل السلطة وأهميته، وكذلك المعوقات والمحاذير المترتبة عن حلٍ كهذا.

وقال الأستاذ خالد الترعاني مدير مؤسسة انفورم ببروكسل في مشاركته بأن الرخويات الثورية وما كان يسميه الراحل عرفات بالجناح "الاسرائيلي" في منظمة التحرير الفلسطينية، يتحكم في القرار الفلسطيني دون تفويض، وبأنه قد آن الأوان لأن تُبحث خيارات أخرى توقف هذا التفرد بمصير الشعب الفلسطيني.

وفي ورقة مطوّلة عرض الأستاذ شاكر الجوهري رئيس تحرير صحيفة المستقبل العربي الالكترونية سرداً تاريخياً لمفهوم السلطة لدى الذين يتحكمون بالقرار الفلسطيني، واستحالة قبولهم بالتخلي عن امتيازاتهم وما أسماه تحالف الفساد والاستبداد، مطالباً بحل السلطة الفلسطينية.

واختتم د. إبراهيم حمّامي مدير مركز الشؤون الفلسطينية بتحليل للواقع الحالي، وكيف أن السلطة الحالية تشكل عبأً حقيقياً على الشعب الفلسطيني، مستعرضاً كيف انقلبت المفاهيم الوطنية، مؤكداً أن حالة الانقسام والتشرذم التي نعيشها هي نتاج مباشر لسلطة وهمية أنشأها الاحتلال كمنظومة أمنية لحمايته، حاثاً على طرح خيار حل السلطة للنقاش والدراسة على أقل تقدير، كأحد الخيارات المطروحة بديلاً عن المفاوضات العقيمة.

العنوان البريدي:

Palestinian Affairs Centre

Office 34
67-68 Hatton Garden
London
EC1N 8JY
United Kingdom

التعريف بالمركز:

للمركز هوية فلسطينية عامة، ولا يتبع لأية جهة حزبية أو تنظيمية، مع التقدير والاعتراف بأية توجهات سياسية قد يحملها المشاركون في أنشطة المركز بصفة شخصية، ويعمل المركز بانفتاح تام مع جميع القوى الفاعلة والداعمة لقضية الشعب الفلسطيني.

اشترك لتصلك نشرتنا البريدية: