مركز الشؤون الفلسطينية يحيي ابناء الشعب الفلسطيني في كل مكان.
سلطة رام الله مطالبة بوقف التنسيق الخياني فوراً.
إدانة صمت فصائل منظمة التحرير مما يجري في فلسطين.
لندن، غزة، الضفة، القدس، الداخل المحتل
07/07/2014
في الوقت الذي تشتعل فيه فلسطين من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها ضد المحتلين الغاصبين، وفي الوقت الذي يسجل فيه الشعب الفلسطيني موقفاً وحدوياً متميزاً لم يترك شبراً من فلسطين إلا وجمعه على روح رفض الاحتلال وممارساته...
وفي الوقت الذي يسقط فيه شهداء وجرحى ويتخذ فيه الاحتلال قرارات هدم المنازل وإعادة الأسرى المحررين للسجون والمعتقلات ويطلق العنان لقطعان مستوطنيه ليعيثوا فساداً في الأرض...
وفي الوقت الذي يتعرض فيه قطاع غزة لعدوان يومي بالطائرات والمدفعية والبوارج، مع استمرار الحصار الخانق من قبل الاحتلال والعسكر الحاكم في مصر...

في هذا الوقت تختفي المواقف الرسمية تماماً لسلطة رام الله ورئيسها الذي خرج مديناً ومندداً باختفاء 3 جنود اسرائيليين ومهدداً باتخاذ أقسى العقوبات ضد من يثبت تورطه، وتختفي معها مواقف فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، وكأنهم جميعاً يعيشون في عالم آخر لا علاقة له بالشعب وقضيته...
إن هذه اللا مواقف هي التي ساعدت وساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في ازدياد تغول الاحتلال والامعان في إجرامه
إن مركز الشؤون الفلسطينية وهو يرصد ذلك يؤكد على التالي:
1.    إن أقل ما يجب اتخاذه من قبل سلطة رام الله ورئيسها وقف التنسيق الأمني الخياني وكل أنواع الاتصالات مع سلطات الاحتلال
2.    التوجه الفوري لكل المؤسسات الدولية لتجريم ممارسات الاحتلال وقادته ومحاكمتهم على جرائمهم
3.    على فصائل منظمة التحرير والقوى الفلسطينية الأخرى اتخاذ موقف واضح وصريح مما يجري والاختيار إما أن تكون في صف الشعب أو في صف أعداء الشعب
4.    إن أية محاولات من قبل سلطة رام الله وأجهزتها الأمنية للوقوف في وجه الشعب المنتفض في وجه الاحتلال سيعني أنها جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال وأداة من أدواته
5.    عشرات الآلاف من منتسبي الأجهزة الأمنية مع عشرات الالاف من القطع والمعدات الحربية إن لم يتم استخدامها لحماية الشعب والدفاع عنه والذود عن كرامته فلا حاجة لنا بها، وتضع هؤلاء في خانة العملاء المشبوهين
6.    إن اي طرف يقف في وجه الشعب الفلسطيني وانتفاضته المباركة التي بدأت بالتبلور هو طرف معادي ولا يخدم إلا الاحتلال
7.    لا مجال اليوم للحياد أو امساك العصى من المنتصف فقد بلغت جرائم الاحتلال حداً لا يوصف، وباتت ممارساته لا تطاق
ويتوجه مركز الشؤون الفلسطينية بتحية الاكبار والاجلال لأبطال فلسطين المنتفضين ولكل أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان، مناشداً كل القوى المحبة والمؤيدة للحق الفلسطيني بالوقوف اليوم صفاً واحداً مع فلسطين وشعبها وقضيتها
#انتفاضة_القدس
#فلسطين_تنتفض
#حيّهم_أبطال_فلسطين

 

العنوان البريدي:

Palestinian Affairs Centre

Office 34
67-68 Hatton Garden
London
EC1N 8JY
United Kingdom

التعريف بالمركز:

للمركز هوية فلسطينية عامة، ولا يتبع لأية جهة حزبية أو تنظيمية، مع التقدير والاعتراف بأية توجهات سياسية قد يحملها المشاركون في أنشطة المركز بصفة شخصية، ويعمل المركز بانفتاح تام مع جميع القوى الفاعلة والداعمة لقضية الشعب الفلسطيني.

اشترك لتصلك نشرتنا البريدية: